مـنـتـــدى لـقــريـــــة الـغـــــــدفـــــــــة

المواضيع الأخيرة

» السلام عليكم عضو جديد يريد الترحيب من حضراتكم
الإثنين يونيو 13, 2011 3:26 am من طرف أكرم الاسماعيل

» النعناع فوائده...أنواعه
الأحد فبراير 20, 2011 4:41 pm من طرف مصطفى عبد العزيز

» فـــــــــــوائـــــــــــــد الــرمـــــــــان
السبت يناير 22, 2011 5:07 pm من طرف مصطفى عبد العزيز

» قريتي الغالية
السبت يناير 15, 2011 3:35 am من طرف مصطفى عبد العزيز

» أهلا وسهلا بالاحبة....
الإثنين مارس 08, 2010 9:43 am من طرف اسماعيل الاسماعيل

» معلومات غريبة جربها بنفسك
الإثنين مارس 08, 2010 9:37 am من طرف اسماعيل الاسماعيل

» البقعة الاحلى والاجمل على قلوبنا
الإثنين مارس 08, 2010 1:09 am من طرف أكرم الاسماعيل

» إغضب.....لنزار قباني
الإثنين مارس 08, 2010 12:59 am من طرف أكرم الاسماعيل

» صدق أو لا تصدق
الجمعة مارس 05, 2010 9:08 pm من طرف وداد

شبكة أنا مسلمة


    نزار قباني يستذكر الاندلس بوجه فتاة اسبانية

    شاطر
    avatar
    أكرم الاسماعيل

    عدد المساهمات : 129
    تاريخ التسجيل : 22/11/2009
    الموقع : قلب كل مسلم يحب دينه.. وكل مواطن يخلص لوطنه.. وكل صادق يكون صادقاً مع نفسه أولاً

    نزار قباني يستذكر الاندلس بوجه فتاة اسبانية

    مُساهمة  أكرم الاسماعيل في السبت ديسمبر 12, 2009 8:55 pm

    السلام عليكم
    قصيدة من روائع نزار قباني
    بينما كان يتجول في رحاب قصر الحمراء في غرناطة يسترجع تاريخ المسلمين الاغر رأى فتاة اسبانية ولكن ملامحها عربية
    فقال يخاطبها شعراً:
    في مدخل الحمراء كان لقاؤنا.....

    ماأجمل اللقيا بلا ميعاد

    عينان سوداوين في حجريهما....

    تتوالد الأبعاد من أبعاد

    هل أنت أسبانية؟؟سألتها:......

    قالت:وفي غرناطة ميلادي

    غرناطة!!وصحت قرون سبعة....

    في تينك العينين بعد رقاد

    وأميــة رايتها مشهورة.....

    وجيادها موصولة بجياد

    وجه دمشقي رأيت خلاله...

    أجفان بلقيس وجيد سعاد

    ورأيت منزلنا القديم وحجرة....

    كانت بها أمي تمد وسادي

    والياسمينة رصعت بنجومها....

    والبركة الذهبية الأنشااد

    قالت:ودمشق أين تكون؟؟قلت...

    ترينها في شعرك المنساب نهر سواد

    في وجهك العربي،في الثغر...

    الذي مازال مختزناً شموس بلادي

    في طيب جنات العريف ومائها...

    في الفل في الريحان في الأكباد!

    سارت معي والشَّعر يلهث خلفها...

    كسنابل تركت بغير حصاد

    ومشيت مثل الطفل خلف دليلتي...

    وورائي التاريخ كوم رماد

    عانقت فيها حينما ودعتها.....

    رجلاً يسمى طارق بن زياد!!!

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 4:11 am