مـنـتـــدى لـقــريـــــة الـغـــــــدفـــــــــة

المواضيع الأخيرة

» السلام عليكم عضو جديد يريد الترحيب من حضراتكم
الإثنين يونيو 13, 2011 3:26 am من طرف أكرم الاسماعيل

» النعناع فوائده...أنواعه
الأحد فبراير 20, 2011 4:41 pm من طرف مصطفى عبد العزيز

» فـــــــــــوائـــــــــــــد الــرمـــــــــان
السبت يناير 22, 2011 5:07 pm من طرف مصطفى عبد العزيز

» قريتي الغالية
السبت يناير 15, 2011 3:35 am من طرف مصطفى عبد العزيز

» أهلا وسهلا بالاحبة....
الإثنين مارس 08, 2010 9:43 am من طرف اسماعيل الاسماعيل

» معلومات غريبة جربها بنفسك
الإثنين مارس 08, 2010 9:37 am من طرف اسماعيل الاسماعيل

» البقعة الاحلى والاجمل على قلوبنا
الإثنين مارس 08, 2010 1:09 am من طرف أكرم الاسماعيل

» إغضب.....لنزار قباني
الإثنين مارس 08, 2010 12:59 am من طرف أكرم الاسماعيل

» صدق أو لا تصدق
الجمعة مارس 05, 2010 9:08 pm من طرف وداد

شبكة أنا مسلمة


    الى امي الغالية

    شاطر
    avatar
    محمد عبدالهادي الاسماعيل

    عدد المساهمات : 46
    تاريخ التسجيل : 21/11/2009

    الى امي الغالية

    مُساهمة  محمد عبدالهادي الاسماعيل في الأحد ديسمبر 27, 2009 6:23 pm

    عزاؤك يا أمّ
    فوق حدود المكان
    وفوق تخوم الكلام
    وفوق التصوّر
    أبعد من كلّ هذا العزاء .

    عزاؤك ليس سبيلاً
    لكي أتوارى عن الحزن
    أو أنسخ الفقدَ فيه .

    عزاؤك صمتٌ كبير
    وحزنٌ عجوز .
    مكانك في شامخ القلب
    أيّ القلوب
    تليق بمعناك يا أمّ !
    أنت القلوب
    وسكّانها الطيبون ..
    .. العفيفون والهادئون
    المقيمون في آخر الدرب
    أنت الحنانُ
    الذي سيغطي الوجود
    إذا انزاح بعض اللحاف
    أو انكشف الجزء منا ،
    وأنت تقينا من الخوف والبرد
    والصمت
    من طعم هذا الغياب اللعين ،
    ومن كل ما خلّفته يدا الفقد ،
    .. مـرٌّ بعينيّ مرأى النجوم
    ومـرٌّ سؤاليَ عنك
    ومـرٌّ نهاري
    ومرٌّ أنين لياليّ دونك
    مرٌّ دوائي ومرٌّ شفائي
    ومرٌّ هوائي ومائي ،
    ومـرّ مجيء الصيام بدونك يا أمّ
    مرٌّ سحوري ومرٌّ فطوري .
    فكيف أقيسُ حياتي
    إذا ما تصوّرتُ أنك لستِ بقربيَ في العيد
    لا أستطيع بكلّ الوسائل تقبيلَ كفّيكِ
    لا أستطيع اللجوء إليك
    ولا أستطيع القصائد
    فالشعر مـرٌّ
    وكلّ التعابير .
    .. ما أعجزَ الكلمات
    التي لا تقولك !
    كيف أقول .. ؟
    وكيف الوصول..؟
    كأنّ الوصولَ إلى بعض معناك
    إنجازُ كل اللغاتِ
    وسعيُ البلاغة
    تدشينُ برج المعاني
    وصمتي الصموتُ
    كأني أمـــوتُ .

    أقولُ : تجيئين بعد قليلٍ ،
    وبعد كثيرٍ أمدّ انتظاري
    على قدر هذا الغياب
    الذي لا يموتُ .

    ذهبتُ إلى الشام
    قلتُ : سأرجعُ عند المساء إليكِ ،
    وكم مرّة
    كنتُ أذهبُ
    ثمّ أعودُ
    أراكِ مكلّلةً بانتظاري ،
    يداكِ إلى الله مرفوعتان ،
    تعدّان كلّ الدقائق
    والشرفات التي لاتُعـدُّ ..
    وهاأنذا قد رجعتُ
    وبالموت.. والبعد
    والمنتهــى
    قد فُجِعـتُ .
    *** *** ***


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 26, 2017 9:48 am